الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شرح الفاظ البسملة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ حسب الرسول
Admin
avatar

عدد المساهمات : 127
تاريخ التسجيل : 24/03/2011

مُساهمةموضوع: شرح الفاظ البسملة   الجمعة أبريل 11, 2014 10:04 am


شرح ألفاظ البسملة
اللفظ الأول منها الباء :- وهي حرف جر حقيقي علي المعتمد ،وقيل حرف جر زائد وعليه لابد لها من متعلق تتعلق به وهو محذوف يقدر تقديراً , فإما أن يقدر اسماً أو فعلاً , وفي كلٍ إما أن يكون خاصاً أو عاماً , وفي كلٍ إما أن يكون مقدماً أو مؤخراً . فهذه هي أقسام المتعلَق المحذوف المقدر الثمانية , وهي ناتجة من ضرب ( 2× 2× 2) والأولي من هذه الأقسام الثمانية أن يقدر (فعلاً خاصاً مؤخراً ) فيكون التقدير فيه هكذا :-
بسم الله الرحمن الرحيم أؤلف مثلاً أو أكتب أو أقرأ.......الــــخ .
فاخترنا الفعل دون الاسم لأن الأصل في الأعمال الأفعال , واخترنا الخاص دون العام لأن كل شارع في شئ يضمر في قلبه ما كانت البسملة مبدأً له , واخترنا المؤخر دون المقدم للأجل أن تعم البركة العمل من أوله إلي أخره . وبهذا نكون قد اخترنا واحداً من ثمانية أقسام ونخرج بقية الأقسام السبعة هكذا :-
فباختيارنا للفعل خرج الاسم بأقسامه الأربعة وهي :- اسم خاص مؤخر واسم خاص مقدم واسم عام مؤخر واسم عام مقدم ، وباختيارنا للفعل الخاص خرج الفعل العام بقسميه وهما فعل عام مقدم وفعل عام مؤخر ، وباختيارنا للفعل الخاص المؤخر خرج الفعل الخاص المقدم .
هذا كله إذا كانت البسملة صادرة من العباد ، وأما إذا كانت صادرة من رب العباد سبحانه وتعالي فيكون التقدير فيها بخلاف ذلك ، إذ يكون حينئذٍ باسم الله قام كل شئٍ وباسمه تقوم الأشياء , أو بي كان ما كان وبي يكون ما يكون ،أي بي وجد ما وجد وبي يوجد ما يوجد . فتكون الباء فيها إشارة إلي جميع العقائد الإلهية لأن الذي به وجد ما وجد وبه يوجد ما يوجد لا بد أن يكون واحداً ومنزهاً عن كل نقص وموصوفاً بكل كمال إجمالاً وتفصيلاً , ولا يجب عليه فعل شئ من الممكنات ولا يستحيل جلّ شأنه وعظم سلطانه . ويروى الثقات أن معنى الكتب المنزلة كلها متضمن في القرآن ، ومعنى القرآن كله متضمن في سورة الفاتحة ، وأن معنى الفاتحة كلها متضمن في بسم الله الرحمن الرحيم ومعنى بسم الله الرحمن الرحيم منحصر في الباء ، ومعنى الباء منحصر في نقطتها إشارة إلي (أنا نقطة الوجود وبي كل موجود ) .
و اللفظ الثاني منها الاسم :-
وهو ما دل علي مسمي وهو غير المسمي علي المعتمد إلا إذا أريد به المدلول فيكون عين المسمي . علي هذا يحمل كلام من قال انه عين المسمي وهو مقابل المعتمد ، وهو مشتق من السمو أي العلو لانه يعلو به مسمــــــاه و قيل مشتق من السمة أي العلامة لانه يكون علامة علي مسماه .
واللفظ الثالث منها الجلالة :-
فالله عند المتكلمين رضوان الله عليهم أجمعين هو من تقدم وجوده وعظمت ذاته وصفاته ودام امتنانه أي دامت منته علي خلقه . وبتــعريـــف آخـــر هو واجب الوجود المستحق لجميع المحا مد والكمالات الخالق للعالم. وعند الفقهاء الله هو علم دال علي الذات الواجبة الوجود المستحقة لجميـــع المحامد والكمالات الخالق للعالم وهي ذات مولانا سبحانه وتعالي المنزهة عن كل نقـــصٍ الموصوفة بكل كمال وذلك علي سبيل علمية الشخص علي التحقيق وليــــس بمشتقٍ علي المعتمد , ولا يسمي به غيره , وقيل هو الاسم الأعظم. واختار العلامة النووي رضي الله عنه أنه الحي القيوم والمعتمد أن الاسم الأعظم مخفي في أسمائه التسعة والتسعين ليذكر بها كلها .
واللفظان الرابع والخامس هما الرحمن و الرحيم :-
وهما صفتان مشتقتان من الرحمة وهي رقة في القلب تقتضي التفضل والإحسان . وهي بمعناها هذا مستحيلة علي الله سبحانه وتعالي وإنما المراد غايتها لأن كل لفظ يوهم التشبيه فالمراد غايته , فالرحمة في حق الله سبحانه وتعالي إما أن تقول هي عين التفضل والإحسان فتكون من صفات الأفعال الحادثة ترجع إلي تعلقات القدرة التنجيزية الحادثة.
وإما أن تقول الرحمة في حقه تعالي هي إرادة التفضل والإحسان فتكون صفة ذات قديمة ترجع إلي الإرادة.
فالرحمن وهو المنعم بجلائل النعم وهو عند المتكلمين من عظم إحسانه ودام امتنانه .
وعند الفقهاء :- الرحمن هو من عمّ بنعمتي إيجاده وإمداده جميع خلقه .
والرحيم هو المنعم بدقائق النعم . وهو عند المتكلمين من سد كل فاقة ولا يحمل دون طاقة . وعند الفقهاء رضوان الله عليهم أجمعين :- هو من خص من بين خلقه آل وده برضاه .هذا ما أفاء الله سبحانه وتعالي به في البسملة. والله ورسوله أعلم بالحقيقة والصواب وإليه المرجع والمآب.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://altwhed.yoo7.com
 
شرح الفاظ البسملة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدي القران الكريم-
انتقل الى: