الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحمد واقسامه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ حسب الرسول
Admin
avatar

عدد المساهمات : 127
تاريخ التسجيل : 24/03/2011

مُساهمةموضوع: الحمد واقسامه   الأربعاء أبريل 23, 2014 8:16 am

أقسام الحمد
أقسام الحمد أربعة وهي :-  
حمد قديم لقديم ,وحمد قديم لحادث ,وحمد حادث لحادث,وحمد حادث لقديم .
- فحمد قديـم لقديم :- كحمد الله سبحانه وتعالي نفسه بنفسه أزلاً كقوله تعالـي :-  فنعم المولي ونعم النصير    .
- وحمد قديم لحادث :- كحمد الله سبحانه وتعالي لأنبيائه وأوليائه وأصفيائه كقوله تعالي  نعم العبد أنه أواب     .
- وحمد حادث لحادث :- كحمدنا لبعضنا البعض كقولك زيد كريم وعمر شجاع وهكذا
- وحمد حادث لقديم :- كحمدنا لله ســـبحانه وتعالي مســـتحق له أو مختص به           أو مملوكاً له سبحانه وتعالي . كقولك (الحمد لله ربَ العالمين ) .

بيان تقويم الأركان في الأقسام
1- حمد قديم لقديم :- كقوله سبحانه وتعالي  ( فنعم المولي ونعم النصير  ) فكلٌ من الحامد والمحمود هو الله سبحانه وتعالي ، والمحمود به الكمالات الإلهية ، والمحـمود عليه الحكـمة المنطوية تحت ذلك لأن الله  سبحانه وتعالي منزه عن الأغراض في الأفعال والأحكام، وصيغة الحمد هي قوله تعالي:-  ( فنعم المولي ونعم النصير  )
2- وحمد قديم لحادث :-  كقــولــه عـــزوجل  ( نعم العبد أنه أواب  )
فا لحامد هو الله سبحانه وتعالي  ، والمحمود هو العبد في الظاهر والله سبحانه تعالي في الحقيقة لأنه جلّ شانه خالق للعبد وما عمل كما قال جلَ وعزَ  ( والله خلقكم وما تعملون  ) وقال صاحب جوهرة التوحيد الشيخ  إبراهيم اللقاني رحمه الله تعالي ونفعنا بعلومه   آمين :-

فخـالق لعـبده ومـا عـمـل  ***** موفق لمن أراد أن يصل
وخازلٌ لمـن اراد بعـــــده  ***** ومنجـز لمــن أراد وعــده
فوزالسعيد عنده في الازل ***** كـــــذا الشقي ثم لم ينتقل


3/وحمد حادث لحادث :- كما إذا أكرمك زيد فقلت زيد عالم . فأنت حامد وزيد محمود والكرم محمود عليه , والعلم محمود به , وكريم صيغة الحمد .
4/وحمد حادث لقديم :-  كقولك الحمد لله رب العالمين , فأنت حامد , والله سبحانه وتعالي هو المحمود ، والمحمود عليه هي نعمتي الإيجاد والإمداد وما بينهما وهي النعم التي لا تدخل تحت حصرٍ. والمحمود به هو مدلول قوله تعالي :-  ( الحمد لله رب العالمين)   وهي الكمالات الإ لهية التي لا حصر لها . والله سبحانه وتعالي لما علم عجز خلقه عن كنه حمده حمد نفسه بنفسه أزلاً ولما خلق الخلق في مالا يزال أمرهم تفضلاً ورحمة منه أن يحمدوه علي سبيل الحكاية بحمده القديم لينالوا عظيم الأجر والتكريم جلّ الكريم المنان الرءؤف الحنان .
الاحتمالات الواقعة بين أل ولام لله :-
اللام الداخـلة علي الاسـم الشــريف إمـا أن تكـون للاســتحـقـاق أو للاختصاص أو للملك , وعلي كلٍ فأل الداخلة علي الحمد إما أن تكون للجنس أوللإستغـراق أو للعهد. فيتحصل من ذلك احتمالات تسعة وهي ناتجة من ضرب ثلاثة في مثلها , يمنع منها احتمال واحد وهو جعل اللام للملك مع جعل أل للعهد إذا جعل المعهود الحمد القديم فقط لأن القديم لا يُملك , لا إن جعل المعهود المجموع المركب منهما أي من القديم والحادث لأن ما تركب منهما فهو حادث يصح ملكه فصح جعلها للملك حينذٍ .
تعريف لام الاستحقاق ولام الاختصاص ولام الملك :-
1- لام الاستحقاق هي اللام الواقعة بين ذات ومعني , ومد خولها يَمْـلِكُ ومصاحب مد خولها لا يُمْلَكُ مثالها ( الاحترام للشيخ ) فمد خولها وهو الشيخ يَمْـلِكُ , ومصاحب     مد خولها وهو الاحترام لا يُمْـلَكُ لأنه معني والمعاني لا تملك إلا لله سبحانه وتعالي فإنه مالك الملك ذو الجلال والإكرام .
2- ولام الاختصاص وهي الواقعة بين ذاتين ومد خولها لا يَمْـلِك ومصاحب مد خولها يُمْـلَك . مثال ذلك (المفتاح للباب ) فمد خولها وهو الباب لا يَمْـلِكُ المفتاح فللباب من المفتاح الخصوصية لا الملكية ولا الاستحقاق , والمفتاح يُمْـلَكُ لزيدٍ من الناس. فاللام الواقعة بين المفتاح والباب هي لام الاختصاص.
3- ولام الملك هي اللام الواقعة بين ذاتين ومد خولها يَمْـلِكُ ومصاحب مد خولها يُمْـلَكُ مثال ذلك المال لزيدٍ فاللام الوقعة بين زيد والمال هي لام الملك فلزيد من المال الملكية لا الاختصاص ولا الاستحقاق .
علي هذا فاللام الداخلة علي اللفظ الشريف للاستحقاق فقط ولا يصلح أن تكون للاختصاص ولا للملك , وعليه تكون الاحتمالات ثلاثة فقط ناتجة من ضرب واحد في ثلاثة , وهي جعل اللام الداخلة علي اللفظ الشريف للاستحقاق مع جعل ال الداخلة علي الحمد إما للجنس فيكون جنس الحمد بأقسامه الأربعة مستحق لله سبحانه وتعالي , فالحمد القديم صفته ووصفه , والحمد الحادث خلقه وملكه . وإما جعلها للاستغراق فيكون الحمد بأقسامه الأربعة مستحق لله سبحانه وتعالي , وإما للعهد فيكون الحمد المعهود أي المعروف بأقسامه الأربعة مستحق لله سبحانه وتعالي .
وقيل أن الاستغراق هو استغراق الجنس , وعليه فتكون الاحتمالات اثنين فقط وهما جعل اللام الداخلة علي اللفظ الشريف للاستحقاق مع جعل ال الداخلة علي الحمد إما للجنس المستغرق لجميع أفراد الحمد , وإما للعهد فيكون الحمد المعهود أي المعروف بجميع أقسامه الأربعة  ،مستحق لله سبحانه وتعالي , وذلك لأن الله سبحانه وتعالي لما علم في سابق أزله عجز خلقه عن كنه حمده حمد نفسه بنفسه أزلاً , ولما خلق الخلق في ما لا يزال أمرهم أن يحمدوه بحمده القديم المعهود علي سبيل الحكاية تفضلاً منه ومنةً ورحمةً لعباده جلّ شانه وعظم سلطانه ودام فضله وإحسانه   .
فربنا سبحانه وتعالي هو المستحق للحمد , والحمد بأقسامه الأربعة راجع لله سبحانه وتعالي , فحمد القديم للقديم ظاهر رجوعه له سبحانه وتعالي وكذلك حمد الحادث للقديم وأما حمد القديم للحادث وحمد الحادث للحادث فيرجعان لله سبحانه وتعالي حقيقة لأن الفاعل حقيقة هو الله سبحانه وتعالي وهو واحدٌ في الأفعال ، جلّ من قال :-         ( والله خلقكم وما تعملون )


عدل سابقا من قبل الشيخ حسب الرسول في الخميس أبريل 24, 2014 10:25 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://altwhed.yoo7.com
الشيخ حسب الرسول
Admin
avatar

عدد المساهمات : 127
تاريخ التسجيل : 24/03/2011

مُساهمةموضوع: إذا حمد الحادث للقديم نال الأجر والتكريم   الخميس أبريل 24, 2014 10:05 am


من حمد الله جلَّ جلاله علي آلائه فقد أوجب الله له دوامها ومن لم يشكره عليها فقد تعرض لذوالها فالحمد لله علي آلائه ونعمائه حمداً يوافي النعم ويكافي المزيد
والصلاة والسلام علي سيدنا محمد النعمة المسداة والرحمة المهداة وآله وصحبه أجمعين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://altwhed.yoo7.com
 
الحمد واقسامه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدي علوم التوحيد-
انتقل الى: