الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هذا شروع في بيان الجائز في حق الله سبحانه وتعالي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ حسب الرسول
Admin
avatar

عدد المساهمات : 127
تاريخ التسجيل : 24/03/2011

مُساهمةموضوع: هذا شروع في بيان الجائز في حق الله سبحانه وتعالي   السبت أكتوبر 01, 2011 8:45 am

]الجائز في حق الله سبحانه وتعالي هو فعل كل ممكن أو تركه ، أي فعل الممكنات لا يجب علي الله سبحانه وتعالي ولا يستحيل عليه ، بل جائز يفعل منها ما يشاء ويترك ما يشاء بالاختيار المطلق وليس لأحد استحقاق علي الله سبحانه وتعالي في فعلٍ من الأفعال . لأنه فعالٌ لما يريد وهو متصف بالقدرة والإرادة وهو العليم الخبير وهو علي كل شيء قديرفلا يجب
علي الله سبحانه وتعالي فعل الصلاح ولا الأصلح كما يزعم المعتزلة في قولهم يجب علي الله سبحانه وتعالي فعل الصلاح والأصلح، كما حكي عن الإمام الأشعري رحمه الله سبحانه وتعالي أنه تباحث مع الشيخ أبي علي الجبائي المعتزلي رحمه الله سبحانه وتعالي فسأله عن ثلاثة إخوة مات أحدهم كبيراً طائعاً ، ومات الثاني كبيراً عاصياً ، ومات الثالث صغيراً ،
فقال الشيخ أبو علي الجبائي يثاب الأول ، ويعاقب الثاني وأما الثالث لا يثاب و لا يعاقب ، فقال الإمام الأشعري :ـ ( قد يقول من مات صغيراً : يارب لما لم تطل عمري فأشتغل بالطاعة حتى أثاب ، فقال الجبائي :يقول الله سبحانه وتعالي له قد علمت أنك لو عشت لكنت عاصياً فتعاقب فالأصلح لك أن تموت صغيراً ، فقال الإمام الأشعري رحمه الله سبحانه وتعالي فقد يقول من مات كبيراً عاصياً يارب لما لم تميتني صغيراً حتى لا أعصى فأُعقاب أما كان الأصلح لي ان أموت صغيراً، فبهت الجبائي عن الجواب ، فقال الأشعري : أبك جنون ، قال لا ولكن بل وقف حمار الشيخ في العقبة . قال الشيخ سيدي أبي البركات الشيخ احمد الدر ديري رحمه الله سبحانه وتعالي في الخريدة البهية:
ومن يقل فعل الصلاح وجبا علي الإله قد أساء الأدب
و
قال الشيخ إبراهيم اللقاني في جوهرة التوحيد :-
وجائز في حقه ما أمــــكن *** إيجاداًإعداماً كرزقه الغنى
فخالق لعبده ومـــــا عمل *** موفق لمن أراد أن يصل
وخاذل لمن أراد بعـــــده *** ومنجز لمن أراد وعده
فوز السعيد عنــده في الأزل *** كذا الشقي ثم لم ينتقل
وعندنا للعبد كسبــاً كــلف *** به ولكن لم يؤثر فاعرفا
فليس مجبوراً ولا اختيـــاراً *** وليس كلاً يفعل اختياراً
فإن يثبنا فبمحـض الفضــل *** وإن يعذب فمحض العدل
وقولهم إن الصـلاح واجــب *** عليه زور ما عليه واجب
ألم يـروا إيلامـه الأطفــال *** وشبهها فحاذر المحال
وجائز عليه خلـق الشـــر *** والخير كالإسلام وجهل الكفر
أنظر حاشية البيجوري علي جوهرة التوحيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://altwhed.yoo7.com
 
هذا شروع في بيان الجائز في حق الله سبحانه وتعالي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدي علوم التوحيد-
انتقل الى: